علاج الادمان من المخدرات بات يتطلب مصحات ومستشفيات متخصصة

الأحد، 16 نوفمبر، 2014



تمثل الاسرة اهم المؤسسات الاجتماعية المسئولة عن حماية ابنائها من المخدرات من خلال التنشئة السليمة المبنية على احترام وتفهم حقوق الاطفال والشباب وإدراك طبيعة كل مرحلة


ولكن عندما تؤكد الدراسات ان اكثر من نصف عدد المدمنين يعيشون مع الوالدين وان اسرهم لم تكتشف ادمان ابنائها الا فى مرحلة متأخرة فإن هذا يدفعنا جميعا الى مراجعة دور الاسرة فى مواجهة مشكلة المخدرات بين ابنائها

وهذه المواجهة يجب ان تبدأ بإعتراف الاسرة ان ابنائهم ليسوا بمنأى عن هذه المشكلة .

يزداد احتمال تعرض أحد أبناء الأسرة لمشكلة تعاطي المخدرات اذا ما تواجد عدد من العوامل الاسرية تسمى عوامل الخطورة تساهم فى الدفع بالابناء الى دائرة التعاطى والادمان ومنها:


- غياب التواصل بين افراد الاسرة
-إساءة معاملة الابناء سواء بالشدة او التدليل
-العنف الاسرى
-التفكك الاسرى والخلافات الزوجية
-وجود تاريخ سابق للتعاطى فى الاسرة


عناصر الحماية والوقاية

وفقا لعوامل الخطورة المذكورة سابقا فإن هناك عدد من عناصر الحماية والوقاية الاولية التى يجب ان تقوم الاسرة بتوفيرها وتعزيزها ومن اهمها:


الحرص على التواصل المستمر مع الابناء والتعرف بعيونهم وعقولهم على مشكلاتهم وعالمهم الخاص والمتابعة المستمرة لدائرة اصدقائهم وسلوكياتهم خاصة فى مرحلة المراهقة والتى عادة ما يتعرض الابناء خلالها للضغوط من قبل الاقران بهدف خضوعهم لاحكام الاصدقاء او الشلة حتى يكونوا مقبولين منها

وكلما اقترب الابناء من سن الاستقلال اصبح ضغط وتأثير الاصدقاء أقوى على تفكيرهم ومعتقداتهم وسلوكياتهم وتلك الضغوط قد تشجع تعاطى الخمور والمخدرات بين الشباب

لاسيما ان الاصدقاء يحتلون المرتبة الاولى فى اسباب تعاطى اقرانهم والتعرف على انواع المواد المخدرة

مساعدة الابناء على اكتساب المهارات التى ترفع من قدراتهم وتبنى ثقتهم بانفسهم بدلا من السعى الى خلق اوهام من خلال حصولهم على تلك الثقة نتيجة تقليدهم للاخرين .

ومن الضرورى هنا تشجيع الابناء على الانخراط فى الاعمال التطوعية المختلفة والمشاركة فى الانشطة الجماعية والحركات الكشفية والروابط الشبابية المنظمة

تشجيع الابناء على مزاولة الرياضة وتعلم الهوايات مثل القراءة والسباحة والرسم فإن اى هواية يتعلمها الشخص هى وقاية من اى ممارسات ضارة حيث ان الاشباع النفسى الذى يجده فيها يغنيه عن البحث عن ذاته فى عالم المخدرات

إدماج الابناء فى انشطة جماعية اسرية مثل زيارات الاهل ورحلات اسرية والذهاب لاماكن العبادة

التحدث مع الابناء بشأن الحقائق والمخاطر الناجمة عن التدخين وتعاطى المخدرات والمبادىء الاساسية للصحة العامة وطرق حماية انفسهم على ان يتم ذلك فى سياق حوار تفاعلى

تشجيع الاحترام المتبادل بين كل افراد الاسرة بمختلف اعمارها

المتابعة المستمرة للمستوى الدراسى للابناء والسعى لتطويرة بشكل مستمر


لمزيد من المقالات تابعونا على

https://www.facebook.com/addiction.treatment


حقائق مزعجة عن ادمان المخدرات


0 التعليقات:

إرسال تعليق

من أنا

صورتي

اختيار بيوت ومراكز لعلاج الادمان ولاعادة التأهيل هي واحدة من أهم القرارات التي تأخذها في حياتك، والتي قد تتطلب تفكيرا متأنيا والنظر فيها بإمعان. في بعض الحالات، قد تعتمد حياة الشخص على ذلك! كثيرين أخطأوا الاختيار فكانت النتائج وخيمه في المستقبل , لذلك اختيار المركز الذى له  تاريخ طويل الأمد فى العلاج وكونه في طليعة  مراكز البحوث والتدريب، ويقوم بتقديم الأنواع المختلفة من العلاج أمر حيوي في ضمان أن تتلقى الرعاية الشاملة والأكثر فعالية للعلاج .
تابعونا على صفحة علاج الادمان بالفيسبوك